آخر التدوينات

وكالة الأمن القومي الأمريكي تراقب كل شاردة وواردة على سكايب (وإليك التفاصيل) !

وكالة الأمن القومي الأمريكي تراقب كل شاردة وواردة على سكايب (إليك التفاصيل)

وكالة الأمن القومي الأميركي باختصار هي وكالة أمريكية فيدرالية مختصة بشؤون جمع المعلومات المرسلة عن طريق أنظمة الاتصالات المختلفة، وتحليلها بواسطة تقنية متقدمة. أنشأت في 4 نوفمبر، 1952 بغرض جمع المعلومات عن الاتصالات الدولية وتحليلها، ومقرها الرئيسي في فورت ميد بولاية ماريلاند الولايات المتحدة.

تلك الوكالة منذ بضع أيام كشفت عن مجموعة كبيرة من المستندات حول أنشطتها في الرقابة الإلكترونية، منتهزتًا إنشغال الناس بالعطلات المتعلقة  برأس السنة الميلادية، حيث تبين عبر تلك الوثائق كيف أن الوكالة قادرة تماماً على مراقبة كل شاردة وواردة تحدث في خدمة التواصل الإجتماعي سكايب.

شخصياً أعتقد بأن أهمية التجسس على خدمة سكايب تنامت بعد وصول أعداد هائلة من المستخدمين الذين يحملون السلاح الناري أو الإعلامي إلى الخدمة، حيث بدء عدد كبير جداً من الناس في سورية وغيرها من الدول التي تشهد معارك عسكرية كبيرة بإستخدام خدمة سكايب للتواصل فيما بينهم سواء على المستوى الداخلي (داخل بلدهم) أو الخارجي (خارج بلدهم).

في سياق ذلك قالت صحيفة ديرشبيغل الألمانية إن وكالة الأمن القومي الأميركي لديها إمكانية الوصول الكامل إلى المحادثات الصوتية والمرئية والرسائل النصية وحتى الملفات المتبادلة في خدمة سكايب.

وكانت الوكالة قد حصلت على حق الوصول إلى كل ذلك بموجب أمر محكمة مراقبة الاستخبارات الخارجية، وكان جزء من برنامج بيرسم (بالإنجليزية: PRISM) التجسسي الذي يتيح لها جمع البيانات عبر سكايب في الزمن الفعلي عن أي مستخدم تحدده الوكالة.

أيضاً كان من بين المستندات التي كشفت عنها دليل استخدام خاص بجمع البيانات والمراقبة على سكايب يتعلق ببرنامج بيرسم (بالإنجليزية: PRISM) ويشرح بالتفصيل كيف يمكن مراقبة المكالمات الصوتية بواسطة نظام NUCLEON الخاص بوكالة الأمن القومي والذي يتيح لها إجراء البحث عن المكالمات الصوتية عبر الخدمة، وكذلك يشرح الدليل طريقة البحث عن الرسائل النصية وغيرها من البيانات المتبادلة مابين المستخدمين والمخزنة في قاعدة البيانات PINWALE للوكالة.

فعلياً بدأت الوكالة مراقبة المكالمات الصوتية الصادرة والواردة في خدمة سكايب منذ فبراير 2011، ولم تكتف بالمكالمات مابين مستخدمي سكايب انفسهم، بل امتد الأمر للمكالمات من سكايب إلى الخطوط الأرضية والهواتف المحمولة.

وفي يوليو 2011 تمكنت وكالة الأمن القومي من الحصول على إمكانية فك تشفير مكالمات سكايب أيضاً بإستخدام مفتاح التشفير الذي تقدمه مايكروسوفت نفسها بموجب أمر قضائي ضمن برنامج التجسس بيرسم (بالإنجليزية: PRISM).

وشرح الدليل أيضاً كيف أن خدمة سكايب لاتعتمد على مخدمات مركزية بل تستخدم شبكات الند للند عند إجراء مكالمات بين طرفين ومع ذلك فإن الوكالة قادرة على مراقبتها وفك تشفيرها وقرائتها.

بهذا أصبحت الوكالة قادرة على تحديد أي مستخدم تريد مراقبته وعند إجرائه مكالمات أو دردشة فإن كل ما يكتبه أو يتكلمه يذهب إليها.

إن كانت هذه التدوينة تهم أصدقائك لاتنسى مشاركتها معهم !، بالتأكيد ليس بالخبر السار بالنسبة لعامة مستخدمي سكايب لذلك لن أقول لك إن أعجبك الموضوع لاتنسى الضغط على زر أعجبني الموجود في الأسفل :D .
تابعنا على الشبكات الاجتماعية
مدون: ياسر الحراكي

المدون: ياسر الحراكي

طالب ثانوي والمؤوسس لمدونة ابدأ. يمكنك متابعتي والتواصل معي عبر الروابط أعلاه. سعيد بالتواصل معك!

هل لديك رأي مختلف؟ هل جربت حل مشكلة ولم ينجح؟ هل من اقتراح معين؟ أي كان نرحب بتعليقاتك في ابدأ! 😉

تدوينات ذات صلة

مقالات

Articles/#6D829D

أندرويد

Android%20apps/#2ecc71

آي أو إس

iOS/#95a5a6

حماية

Security/#e74c3c

مواقع

Websites/#1abc9c

نصائح وحيل

Tips and tricks/#F69C00